التخطي إلى المحتوى

مفهوم العولمة في المجتمعات العربية  ,  يختلف تعريف العولمة من شخص لأخر وذلك بسبب اختلاف أراء النقاد والمفكرين حول تعريف العولمة وماهيتها  وتعتبر العولمة من الناحية العامة فهي تحويل كل ما هو محلي وشخصي إلى شيء عام يتحدث عنه الكثير والكثير ويستفيد منه الأكثر,ولكنه من المتعارف والمتداول بين الناس تعريف العولمة على من حيث الجانب الاقتصادي وذلك لكثرة استخدامها في هذا المجال , وعلي الرغم من ذلك
إلا إنها أيضا في المجال الثقافي والإعلامي والسياسية وغيرها من أهم المجالات , وكما نعلم فلكل شيء
إيجابيات وسلبيات , وأيضا تعتبر سلاح ذو حدين.

العولمة الاقتصادية

مفهوم العولمة في المجتمعات العربية

  • بمجرد قراءة الاسم يتبين لك أن العولمة الاقتصادية عبارة عن تبادل الثقافات التجارية ما بين الدول وبعضها
    ومشاركات الأحوال الاقتصادية ما بين منظمة وأخري أو ما بين دولة وأخري .
  • وتعرف أيضا بأنها التعاون الاقتصادي لجميع دول العالم كما يطلق عليها الصندوق الدولي وتظهر بشكل بارز
    في إنشاء منظمات تجارية دولية.

العولمة السياسية

مفهوم العولمة في المجتمعات العربية

  • وتعني تحكم الدول المتقدمة والزعامية بالدول النامية وذلك عن طريق سيطرتها الكاملة علي اقتصادها
    دون الرجوع إلي تلك الدولة , فما يكون من الدول النامية سوي الرضوخ إلي القرارات العليا من الدول
    المتقدمة والسيطرة على كل ما يخص الدول النامية.
  • وهذا النوع من التحكم قد يتسبب في خلق العديد من المشكلات والاضطرابات بين الدول وبعضها , وهذا
    قد يؤثر على تقدم تلك الدول النامية ومواكبتها ولحاقها بالدول المتقدمة.

العولمة الثقافية

  • وتعني التطلع علي الثقافات الأخرى وعدم جعلك مخضرما مقتصرا علي ثقافتك المحلية , بل متفتح على العالم الخارجي , بإمكانك التطلع والبحث عما هو جديد والتفكير في اهتمامات الثقافات الأخرى.
  • ومن المؤكد أن العولمة الثقافية تفيد علي المستوي الشخصي(المحلي) وحتى المستوي الاجتماعي
    فعلى مستوي الشخص تمكن من تجميع العديد من المعلومات , وعلي المستوي الاجتماعي فتمكن
    من التطلع على الثقافات الأخرى والاستفادة منها في شتي مجالات الحياة .

مفهوم العولمة في المجتمعات العربية

  • لقد نتجت العولمة كظاهرة منذ قديم الزمان، وقد زاد أنتشارها نتيجة التقدم التكنولوجي، وثورة المعلومات، والاتصالات.
  • معتمداً علي الكثير من المنظمات والهيئات العالمية والمحلية  التي كان هدفها توحيد ثقافات المجتمع
    ليحول العالم الي ثقافة واحدة متمثل في النمط الثقافي الأمريكي، وقد واجه هذا الفكر صعوبة من
    قبل المجتمعات مغايرة الثقافة .
  • مفهوم العولمة :

لا يمكن حصر مفهوم العولمة في أطار محدد فهي ظاهرة فى طور التكوين ولكنها تظهر فيما نراه فى الامور الاقتصادية والثقافية والسياسية التي تصنع طفرة قوية نشعر بها جميعنا .

  • مظاهر العولمة:

تظهر العولمة بشكل واضح وموثر في المجالات الثلاث الاتية:

  • المجال الثقافي :

تسعي العولمة لتذيب الثقافات بشكل قد يؤثر علي أفكار الكثير من المجتمعات المغايرة للثقافة التي ستسود .

  • المجال الاقتصادي :

تهتم العولمة بالاقتصاد الخاص ببعض الدول النامية حيث تحول الأعمال الى قطاع خاص تشرف علية بطرق
مختلفة، تساهم وتسهل عمل المشاريع الصغيرة بهدف ارتفاع الاستثمار.

  • المجال السياسي :

والتي تهدف الي تطبيق مبدأالديمقراطية والتعددية السياسية ،واحترام حقوق الأنسان وتحقيق مبدأ المساواة.

  • الهوية الثقافية العربية وتحديات العولمة

    • وهو ما يميز الكونية الثقافة العربية عن غيرهامن باقي الثقافات.
    • وقد لاحظنا وجود اختلاف بين الهوية الثقافية في الدول العربية والأوروبية، فالعولمة تحاول أذابه
      هوية الثقافات الخاصة بالدول النامية وعدم الاعتراف بها وهذه كانت وجهت نظر نري أمامها وجه
      أخري تري أن العولمة تودي إلى زيادة التماسك والحرص الاجتماعي علي زيادة ثقافتها.
    • وهنا نجد رأيين كل منهم يختلف عن الأخر وكل منهم يحمل جزء من الصواب والخطأ.
    • ولكي تصمد الثقافة العربية أمام تحديات العولمة لابد من احترامهاوالتمسك بها ولابد من الاحتفاظ
      بالثقافات المتعددة للحفاظ بالتالي على التراث الإنساني.
    • كما يقول بطرس غالى أمين المنظمة الفرانكوفنية : هدفنا الدفاع عن التعددية الثقافية والتعددية اللغوية،
      فلو سيطرت لغة واحدة علي المجتمع لضعفت باقي اللغات.

نصائح للحفاظ علي الهوية العربية الثقافية

  • فهم العولمة من خلال التعرف علي أساليب عملها و اتجاهاتها والتعامل معها من خلال الثقافات المختلفة.
  • القيام بتعزيز هويتنا الثقافية وتدعيمها لإثباتها من خلال الابداع الثقافي لمجالاتها المختلفة.
  • العمل علي تعزيز الاطار الثقافي بين الدول العربية المختلفة من خلال شبكات الاتصال وتبادل المعلومات.
  • العمل على محاربة الفساد وتحقيق الديمقراطية والسعي للارتقاء بالبشرية.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *