التخطي إلى المحتوى

كيف اخترع عود الثقاب   , منذ قديم الأزل وحتى يومنا هذا فإن للنار أهمية في حياتنا من حيث الإضاءة والتدفئة
قديمًا وإلى الطهي وما إلى غير ذلك من الاستخدامات الضرورية في الحياة حديثًا وبما ان عمليه اشتعال النار تتم
بعديد من الطرق من أول استخدام الظلط إلى أعواد الكبريت الحالية والتي تمثل اختراع جيد ومفيد ومرورا بالكثير
من المراحل للوصول إليه وهنا سوف نتعرف على هذه المراحل.

اقرأ المزيد : الغازات السامة

عود الثقاب

كيف اخترع عود الثقاب Matchstick وكيف تطور إلى فكرة الولاعة التي نستخدمها الآن

  • أعواد الثقاب أو المعروفة باسم الكبريت هي عباره عن مجرد عود مصنوع من الخشب ويحتوي من أحد
    طرفيه على ماده كيميائية قابله الاشتعال سريعا بمجرد ملامستها لماده خشنة وبعد اشتعاله يستمر
    لفتره من الوقت ليست كبيره ثم ينتهي ولا يمكن استعماله مره أخري ويمثل الفرع الرئيسي لصنع هذه
    الأعواد الولايات المتحدة الأمريكية كما انه يصنع أيضا بطريقه فخمه في مصانع في فرنسا والاتحاد السوفيتي
    والسويد أيضا.

 اختراع عود الثقاب

كيف اخترع عود الثقاب Matchstick وكيف تطور إلى فكرة الولاعة التي نستخدمها الآن

  • لا يوجد اختراع نجح من أول مره أو لم يكن لها العديد من الأثار الجانبية والسلبية في حد ذاته حيث انه هنا
    عند اختراع عود الثقاب أو ما يعرف باسم الكبريت فقد مر بالعديد من المراحل والتي أيضا قد أدت إلى وفاه
    الكثير من الأشخاص في بدايته.
  • تم بدء تصنيع الكبريت من بداية اكتشاف الفوسفور علي يد روبرت ويل ولكنها لم تكن بالشكل المعتاد عليها
    حاليًا بل ظهر هذا الشكل علي يد الصيدلي جون ووكر الذي صمم أعواد الكبريت بحيث يبلغ طولها إلى ثماني
    سنتمترات ويتكون أحد طرفها من غطاء يحتوي على الكبريتيد وكلوريد البوتاسيوم والصمغ يطلق هذا الشئ
    شراره مصاحبه باشتعال وأحداث نار وذلك عند احتكاكه بورقه خشنة الملمس وكان لذلك البخار الناتج من
    هذه العملية ضرر شديد قد يؤدي إلى الوفاة وهنا قد تم إيقاف صنعه.

اقرأ المزيد : أغذية هامة لمعالجة الأنفلونزا

تطور عود الثقاب

كيف اخترع عود الثقاب Matchstick وكيف تطور إلى فكرة الولاعة التي نستخدمها الآن

  • وعلي الرغم من خطورة استخدام عود الثقاب لما ذكرنه سابقا ألا انه لابد من التغير والتطور في هذه
    الصناعة حتي لا تختفي وذلك ما قام به السويدي غوستاف اى إتش حيث تم تصنيع العود من كلوريد
    البوتاسيوم واحتكاكه بماده وطبيعة معينه من الفوسفور والرمل المتواجدة علي جانبي العبوه التي تحتوي
    على العيدان ثم تطور إلى ان صنع من الورق المقوي علي يد جوستا بيروز ولكنه لم يلقي رواجًا كثير خصوصًا
    في الحرب العالمية الأول وعلي الرغم من ان ظهور النار ذاتيه الاشتعال قد اكتسحت المجال بدرجه كبري
    وعالية من ألا انه ما زل يتواجد أعواد الثقاب بجودتها وتستخدم حتي ألان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *