التخطي إلى المحتوى

عمر بن الخطاب القائد المحنك في الإسلام , إنه من الواجب على كل إنسان أن يعرف جيداً من هو عمر
رضى الله عنه وكيف ان دخوله للإسلام كان نصراً له وللمسلمين جميعاً, حيث إن عدد المسلمين فى هذا الوقت كان قليل وكانوا ضعفاء لا يقوا على مواجهة أهل قريش وغيرهم من القبائل التي لا تؤمن بالله عز وجل وبالتالي
فإن دخول شخص كسيدنا عمر رضى الله عنه وانضمامه إلى صف المسلمين يجعل اهل قريش يخافون من
مواجهة المسلمين خوفا من قوة عمر.

مولد سيدنا عمربن الخطاب

عمر بن الخطاب

  • ولد سيدنا عمر رضى الله عنه عام590 ميلادي أي قبل عام الفيل ب 13 سنه في مكة المكرمة بتهامة
    في قبيلة بنى عدى.
  • يوجد لسيدنا عمر أخ وأخت فأخوه زيد بن الخطاب وأخته فاطمة بنت الخطاب.

 عمر بن الخطاب قبل دخوله الإسلام

  • عمر بن الخطاب كان من أكثر الناس شدة وقسوة على المسلمين قبل اعتناقه دين الله الحنيف ؛فكان
    يعذب المسلمين عذاباُ شديداً حتى إن أخته وزوجها لم يسلموا من هذا العذاب حيث “إنه عندما علم
    بإسلام أخته وزوجها هرولا أليهم مسرعاً.
  • وكان فى هذا الوقت يقرئوا القرآن فقاموا بإخفاء الصحيفة خوفاً من أخيها وعندما وصل إلى البيت قام
    بضرب زوج أخته ووقف على صدره ولطم خد أخته حتى جرح وأراد أن يعلم ما أنزل به محمد صلى الله
    عليه وسلم حتى يتمسك به الناس.
  • ويتمسكوا بدينه فمسك الصحيفة من أخته وقرأ منها الآيات من رقم 1 إلى16 من سورة طه فلان قلب
    سيدنا عمر وسألهم عن مكان سيدنا محمد لكى يعلن إسلامه” ليس ذلك وفقط بل قال عنه الرسول
    أنه كان شديد الشغب على المسلمين قبل إسلامه.

إدمان عمر بن الخطات للخمر قبل إسلامه

  • كان عمر بن الخطاب في الجاهلية يؤمن بوأد البنات حيث ذُكر أنه كانت له بنت وقام بوأدها خوفا من
    العار.
  • فروى أنه كان في مجلس مع الصحابة فضحك ثم بكى فسئل لماذا ضحكت ثم بكيت فال:ضحكت لأننا
    كنا في الجاهلية نصنع أصنامًا من العجوة.
  • وكنا نأكلها بعد أن نجوع وبكيت لأني تذكرت ابنتي التي قمت بوأدها بالرغم من أن هذه العادة لم تكن
    شائعة بين بنى عدى.

عمر بن الخطاب بعد دخوله الإسلام

عمر بن الخطاب

  • بعد أن دخل سيدنا عمر رضى الله عنه الإسلام قويت شوكة المسلمين واخذوا يقوموا بالعديد من
    الفتوحات الإسلامية لانتشار الإسلام في كل أقطار شبه الجزيرة العربية أولا ومن ثم التوجه إلى
    بلاد قيصر وروما ليقوموا بنشر الدين الإسلامي فيها.
  • قام سيدنا أبو بكر الصديق بتولية خلافة البلاد  لسيدنا عمر بعد موته وذلك نظرًا لحكمته في إدارة أمور
    البلاد وقوته في قيادة الجيش.
  • فهو ثاني الخلفاء الراشدين وكان يلقب سيدنا عمر بأمير المؤمنين بسبب ما تميز به من عدل فكان
    لا يقرق بين أحد وبسبب رحمته على الفقراء والمساكين وكان يلقب ايضًا بالفاروق وذلك لزهده
    وكرمه.
  • روى أن ملك كسرى في ذات مره بعث رسوله برسالة إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب فوقف
    بجوار شجرة يستظل تحتها اثنين ولكن أحدهما نائم  وكان هو سيدنا عمر فسأل رسول كسرى
    عن أمير المؤمنين الرجل الذى يستظل بجوار سيدنا عمر تحت الشجرة.
  • فأشار إليه فتعجب الرسول وقال انت عمر الذى يخاف منه أمراء كسرى وروما ؛فهو كان
    نائم بدون جنود يحرصونه وغير ذلك من الأمور فقال فيه.

” آمنت لما أقمت العدل بينهم **** فنمت نوم قرير العين هانيها “

وفاة سيدنا عمر بن الخطاب 

  • استشهد سيدنا عمر بن الخطاب على يد أبى لؤلؤة المجوسى فى السنه24 للهجرة.

 

بقلم 
معتز الشيخ 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *