التخطي إلى المحتوى

علاج إدمان الكيميكال ,  لكل نوع من انواع المخدرات علاج لكي نحمي المتعاطين منه ومن العقارات التي
انضمت حديثا تحت فئة المخدرات هي الكيميكال بأسماء تجارية مختلفة في أسواق تجارة المخدرات ويعد هذا
النوع من المخدرات من أخطر الأنواع نظرًا لأنه قد يتسبب في غياب العقل لدى المتعاطي له ويؤدي به إلى
الجنون وارتكاب الجرائم وهو ليس بوعيه ومن هنا وجب حماية الشباب من هذا الخطر من خلال اللجوء مصحات
علاج الإدمان.

ما هو الكيميكال

علاج إدمان الكيميكال
علاج إدمان الكيميكال
  • الكيميكال هي أنواع حديثة من المخدرات تتواجد بالأسواق تحت أسماء تجارية مختلفة وقد تم
    إثبات أن هذا النوع هو الأخطر في تاريخ المخدرات.
  • حيث يتسبب في الجنون للمتعاطي أو وجود ميول انتحارية أو الرغبة في إيذاء الآخرين ومنه الشبو
    والفودو.

تأثير الكيميكال على الجسم

ويؤثر الكيميكال على الجسم بصورة كبيرة حيث أنه يعمل مثل باقي المخدرات يعمل على تثبيط
الجهاز
العصبي والمراكز المختلفة في المخ وبالتالي يعيش المدمن في عالم بعيد عن الواقف
الذي يعيش به
من أهم التأثيرات التي يسببها الكيميكال على الجسم ما يلي:

  • هلاوس حيث أن مدمن الكيميكال بعد فترة قصيرة من تعاطيه يرى أشياء غريبه او يخيل له
    مقدرته على فعل أشياء مستحيل أن يقدر على فعلها مثل الطيران مثلاً أو أنه خارق وبالتالي
    هذه الأحاسيس إذا انساق ورائها ولم ينقذه أحد فإنه سيكون إثر ذلك.
  • سبب كبير في الحوادث وقد وجد على حسب دراسات أجريت على مدمنين الكيميكال اثبت
    أن أكثر حالات حوادث السيارات المسجلة حتى الآن من بينهم عدد كبير من مدمنين الكيميكال.
  • مثله كمثل باقي أنواع المواد المخدرة الضارة على أعضاء الجسم فهو يسبب أعراض بالغة التأثير
    على جهاز التنفس حيث سيتعرض المدمن لهذا المخدر في أسوأ الحالات إلى الموت المفاجئ
    نتيجة الاختناقات ولا يتوقف عند ذلك فقط ولكنه أيضاً يسبب حساسية الجهاز التنفسي أو معدل
    ارتفاع سرطان الرئة.
  • وعلى سلامة القلب والأوعية الدموية فهو من المخدرات التي تسبب ارتاع ضغط دم المتعاطي له
    ليس ذلك فقط ولكنه يقوم أيضاً بزيادة نشاط القلب ومن هنا قد يكون المتعاطي نتيجة توقف القلب.
  • مجموعة كبيرة من أمراض نفسية تظهر على متعاطي الكيميكال منها العصبية الشديدة والعنف
    اللفظي والجسدي مع أسرته ورغبته الملحة في إحداث الضرر بالآخرين وإصابته بمرض العظمة
    أو البارانويا وهو أحد الأمراض النفسية التي تجعل المريض بها مصابا بداء الشك.

كيفية علاج إدمان الكيميكال

  • ويتم علاج إدمان الكيميكال من خلال الاعتماد على مصحات العلاج من الإدمان الكثيرة في كل
    مكان والتي يشرف فيها على عملية العلاج فريق طبي متخصص في علاج الإدمان يقومون بجميع
    مراحل علاج الإدمان.
  • وقد أثبتت المصحات قدرتها الكبيرة على تخليص عدد كبير من الشباب من
    خطر الإدمان وإعادتهم إلى حالتهم الأولى، وأيضا يمكن العلاج بالمنزل ولكن الأفضل في المركز
    الطبي حتى يمكن التغلب على أعراض الانسحاب.

طرق علاج الإدمان

  • هناك عدد كبير من طرق علاج الإدمان يقوم بها فريق طبي متخصص في كافة مصحات ومراكز
    علاج الإدمان والسموم وتتم مراحل علاج الإدمان على مرحلتين متتاليتين الأولى سحب السموم
    من الجسم والثانية مرحلة العلاج والتأهيل النفسي.
  • وهاتان المرحلتان قد يليهم مرحلة أخيرة وهي مرحلة المتابعة بعد الخروج من المصحة إلى الخارج
    وتتسم المرحلة الأولى بقدر عالي من المطورة أو الصعوبة ولذلك يمكن السيطرة عليها فقط من خلال
    أطباء متخصصين في مراكز علاج الإدمان وذلك السيطرة على ما يظهر على المريض من أعراض
    انسحابيه.
  • وأما عن المرحلة الثانية وهي التي يتم بها التأهيل النفسي للمدمن وتخليصه من الأمراض النفسية
    التي سببها له الإدمان وتأهيلهم في جلسات العلاج النفسي لينظر نظره مختلفة الى المجتمع ويندمج
    مرة أخرى.
  • وتتطلب مع مراحل علاج الإدمان مساندة قوية من الأهل باعتبارهم الأقرب للمريض والمرحلة الأخيرة
    من مراحل العلاج إذا تمت بصورة ناجحة فإن المصلحة بذلك تكون صممت العلاج التام للمتعافية
    ومنعه من الانتكاسة مرة أخرى.

الأعراض الانسحابية للكميكال

  • الصداع الشديد بنوعيها الصداع النصفي والصداع الكلي والذي يحتاج إلى نوم المدمن حتى يقدر على
    التغلب عليه.
  • القلق والتوتر والعنف اللفظي والجسدي عند معاد جرعته أو عند تقليل الجرعة.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام وهزلان في الجسم.
  • كثرة التعرق والارتفاع الشديد في درجات الحرارة.
  • الآلام العامة في جميع عظام وعضلات الجسم وعدم الشعور بالراحة.
  • الهلاوس السمعية والهلاوس البصرية والتي قد تؤدي بالمريض أن يلحق
    الضرر بنفسه أو بالمحيطين به.
  • الاكتئاب الشديد والتوتر والقلق والذهان.

كيفية الوقاية من إدمان الكيميكال

ويمكن وقاية الشباب من إدمان المخدرات بشكل عام من خلال مجموعة من الخطوات وذلك حتى تقضى على إدمان المخدرات وتقلل من انتشاره ومن الطرق للوقاية ما يلي:

  • دور الإعلام ومنظمات المجتمع في الحديث عن الإدمان وخطورته للفرد والمجتمع بشكل عام
    وإبعاد الشباب عن هذا الخطر.
  • تعليق البوسترات في الجامعات وفي المدارس حول خطورة الإدمان على الشباب.
  • الرعاية القوية من قبل الآباء لأولادهم وأبعادهم عن أصدقاء السوء وتعاطي المخدرات.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *