التخطي إلى المحتوى

مكتشف طبيعة الضوء  , للضوء أهمية كبيرة في حياتنا، وبجانب سماحه لنا بالرؤية فهو يمد جميع الكائنات بالطاقة والحرارة ويعتمد عليه النبات اعتماد شبه كلي في عملية البناء الضوئي لينمو، والضوء عدة خصائص، فقام العالم كريستيان هايجنز بتفسير طبيعة الضوء على أنه موجة، وأثبت بعض العلماء فرض هايجنز، ومن العلماء أيضا فرضوا أن للضوء طبيعة جسمية مثل إسحاق نيوتن سنتعرف على أهمية الضوء وخصائصه وأهميته.

تعريف الضوء

  • منذ الصغر ونحن نتساءل ما هو الضوء ولكننا لا نعرف تعبيرا يوسفه وعلى مر العصور كانوا الناس يتساءلون
    ماهي الضوء فبدأت عدة محاولات لتعريف الضوء وللإجابة على هذا السؤال ولمعرفة ما هي طبيعة الضوء،
    ظن بعض العلماء أن الضوء عبارة عن جسيمات مثل كرات التنس، وظن البعض منهم أن الضوء عبارة عن
    موجات تحدث مثل الموجات الصوتية التي تشبه الحبل عند رجه، وهناك بعض العلماء الذين اعتقدوا ان
    الضوء عبارة عن الطبيعتين معا.
  • والضوء المعروف بالنسبة للبشر هو الضوء المرئي والذي يسمح لنا برؤية الأشياء حولنا، وسرعة الضوء في
    الفضاء تساوي تقريباً 3×10^8 متر/ثانية، وهو يمتد بين 700 إلى 400 نانومتر وهو جزء صغير جدًا من الطيف الكهرومغناطيسي الكامل.

اقرأ المزيد : الغازات السامة

أهمية الضوء

طبيعة الضوء 

للضوء عدة مصادر حولنا من أهمها ضوء الشمس ومن أهمية الضوء:

  • بالتأكيد نحتاج الضوء لرؤية ما يحدث حولنا.
  • يحتاجه النبات لإتمام عملية البناء الضوئي وعلى أثره فإن للضوء تدخل في عملية التنفس للكائنات الحية
    حيث ان النبات يقوم بإنتاج أكسجين في عملة البناء الضوئي.
  • يحتاجه النبات لإتمام عملية البناء الضوئي وعلى أثره فإن للضوء تدخل في عملية التنفس للكائنات الحية
    حيث ان النبات يقوم بإنتاج أكسجين في عملة البناء الضوئي.
  • تعتمد الطيور والأسماك والحشرات في هجرتها من بيئة لأخرى على تحديد مسارها بالضوء.

اكتشاف طبيعة الضوء

  • سبق أن عرفنا أن بعض العلماء اعتبروا أن الضوء موجة والبعض اعتبر ان للضوء طبيعة جسمية وكل من الفرضين
    كان بإثبات عملي وليس مجرد نظريات، فقام العالم كريستان هايجنز بتفسير ظاهرة الانعكاس والانكسار موضحا
    أن الضوء عبارة عن موجات.
  • وقدم العالم توماس يونج بدليل قاطع بأن الضوء عبارة عن موجات بتجربة “شق يونج” وأثبت أن الضوء يتداخل
    ليكون هدب مضيئة وهدب مظلمة والتداخل سلوك خاص بالموجات، في الزمن الحديث ظهر سلوك للضوء لا
    يمكن تفسيره إن كان للضوء طبيعة موجية فاعتبر إسحاق نيوتن أن الضوء له طبيعة جسمية وعلى أثره قام
    بتفسير جميع السلوك الظاهرة، فاستخدم أينشتاين مبدأ التكميم “الكم” وطوره العالم ماكس بلانك، ويفترض
    أن الضوء يأتي على شكل جسيمات تعرف بالفوتونات.

اقرأ المزيد : الرادار

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *