التخطي إلى المحتوى

خطورة الحمل بعد القيصرية مباشرة من الأمور التي قد تشكل خطر على الأم، حيث يعد الحمل والولادة من ضمن التجارب الكثيرة التي ستمر بها المرأة في حياتها، فهي تجربة استثنائية ومرحلة مهمه في الحياة والتي ستشعر المرأة من خلالها بعاطفة كبيرة وذكريات لا تنسى، وبعد تجاوزها قد ترغب العديد من النساء بخوض تلك التجربة مرة أخرى وبسرعة للحصول على طفل آخر، ومنهم من يبدأ فعلياً بتنفيذ ذلك الأمر لكن دون معرفة ما هي المخاطر التي تقف وراء الحمل بعد فترة قصيرة من الولادة خاصة إذا كانت قيصرية.

مخاطر الحمل بعد القيصرية

خطورة الحمل بعد القيصرية مباشرة
خطورة الحمل بعد القيصرية مباشرة

ينصح العديد من الأطباء النساء اللآتي يفكرن في الحمل مرة أخرى بعد تجاوزهم لـ عملية الولادة القيصرية بفترة قصيرة بعدم أخذ تلك الخطوة، وذلك لما قد يحدث لهم من مخاطر كبيرة نتيجة لذلك، وتتمثل تلك المخاطر في الآتي:

  • أولاً: خطر انفصال المشيمة: وتمثل تلك المشكلة خطر كبير على حياة الأم والجنين، وذلك لأنها تُسبب نزيف كبير أثناء عملية الولادة نتيجة لانفصال كلا من المشيمة والرحم عن بعضهما.
  • ثانياً: خطر التصاق المشيمة بالرحم: ينتج عن ذلك الأمر أيضاً حدوث نزيف كبير أثناء الولادة، وذلك نتيجة لالتصاق المشيمة بجدار الرحم السفلى للمرأة، وهو الجدار الذي يغطي عنق الرحم بشكل كلي.
  • ثالثاً: خطر تمزق الرحم: وتحدث تلك المشكلة في حالة إذا كانت الولادة الثانية طبيعية وليست قيصرية، فكلما اقتربت الفترة بين الحملين كلما زادت نسبة التعرض لذلك الخطر.
  • رابعاً: خطر انخفاض وزن الجنين: قد يتعرض وزن الجنين للانخفاض بشكل ملحوظ إذا أصبحت المرأة حامل بعد فترة قصيرة من القيصرية، فقد يصل وزن الطفل في تلك الحالة إلى أقل من 2 ونصف كيلو جرام.
  • خامساً: خطر الولادة المبكرة: فقد حذر الأطباء من وجود احتمال كبير لولادة المرأة في الأسبوع ال 36 أو 37 من الحمل في تلك الحالة.

احتمالية التعرض لمخاطر الحمل بعد الولادة القيصرية

خطورة الحمل بعد القيصرية مباشرة
خطورة الحمل بعد القيصرية مباشرة

قام الأطباء المتخصصين بتقديم شرح تفصيلي لمخاطر الحمل بعد الولادة القيصرية وفقاً للفترة الزمنية الفاصلة بين الحملين، وهي على النحو الآتي:

أولاً: الحمل بعد مرور شهر أو إثنين أو ثلاثة أو أربعه على الولادة القيصرية:

  • حذر الأطباء المرأة من خطورة الحمل في تلك الفترة.
  • وذلك لأنها ستكون أكثر عرضة لحدوث المخاطر التي تم ذكرها بجانب أن جسدها أثناء الحمل.
  • حيث لن يستطيع الصمود أمام جرح القيصرية.

ثانياً: الحمل بعد مرور ستة أو سبعة أو ثمانية أو تسعة أشهر على الولادة القيصرية:

  • أما في تلك الفترة ستبدأ نسبة التعرض لأخطار الحمل في الانخفاض مقارنة بالشهور الماضية.
  • وبالرغم من ذلك إلا أن جسد المرأة مازال في حاجة إلى المزيد من الوقت لاستعادة قوته.

ثالثاً: الحمل بعد مرور سنة على الولادة القيصرية:

  • تعد تلك الفترة مناسبة بشكل جزئي للحمل وذلك وفقاً لانخفاض نسبة المخاطر بشكل ملحوظ.
  • ومع ذلك يجب الانتباه إلى حالة الجسد جيداً.

ما هو الوقت المناسب للحمل بعد الولادة القيصرية؟

خطورة الحمل بعد القيصرية مباشرة
خطورة الحمل بعد القيصرية مباشرة

ونظراً للتساؤلات العديدة التي تم طرحها عن الوقت الأمثل للولادة بعد العملية القيصرية، فقد أشار الأطباء إلى ضرورة الانتظار لمدة تتراوح على الأقل بين 18 إلى 24 شهر حتى يحدث حمل جديد مرة أخرى، وذلك لتقديم القدر الكافي من الوقت والراحة لجسد المرأة نتيجة لتلك العملية، وذلك وفقاً للأسباب التالية:

  • العملية القيصرية هي عملية صعبة وكبيرة وتحتاج إلى الكثير من الوقت للشفاء.
  • حاجه الجسد المرأة إلى العديد من العناصر الغذائية التي فقدها أثناء تلك العملية.
  • صعوبة الاعتناء بطفلين متقاربين في العمر الصغير في آن واحد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.