التخطي إلى المحتوى

كيف تم اختراع المحرك البخاري   , المحرك البخاري هو محرك يقوم بتحويل الطاقة الناتجة من البخار إلى
طاقة ميكانيكية تستخدم لتحريك التي تحتاج لطاقة وهو من أول المحركات المستخدمة وأكثرها انتشارا واستخداما
وأول من قام باختراع المحرك كان المهندس والمخترع الإنجليزي توماس سافري وقام باختراع المحرك لحل مشاكل
ضخ المياه إلى مناجم الفحم.

اقرأ المزيد : أسعار أكسنت 2020 

محتويات المحرك البخاري

  • حجرة احتراق.
  • وعاء معبأ بالماء يتبخر فيه الماء بالتسخين.
  • أسطوانة ومكبس.
  • الآلة التي تعتمد على المحرك البخاري.

تطوير المحرك البخاري

  • قام في الأصل توماس سافري باختراع المحرك وقام بمساعدته المفيزيائي دنيس بابان وعدة أشخاص
    آخرين وعلى أثره حصل توماس سافري على براءة اختراعه عام 1698.
  • وهي عبارة عن أدلة ذات وعاء محكم الغلق مملوء بالماء باستخدام الضغط يتم تكوين البخار فيرتفع الماء لمستوى أعلى حتى يتم إخراج الماء بالكامل من الوعاء يحتوي على صمام سفلي يمكن ادخال المزيد من المياه منه.
  • ولضخ المياه لمباني أعلى ولمسافات أطول قام توماس بضم جهازين بجهاز واحد ولكن يوجد نقطة ضعف للمحرك أهمها أنه يضعف تحت الضغط المرتفع 8:10 أتموسفير.

توماس نيوكومين

  • في عام 1712 بدأ استخدام المحرك البخاري يزداد في ذلك الوقت فكان تطوير المحرك وتحسينه أمرًا ضروريًا
    فقام توماس نيوكومن باختراع أول محرك بخاري ناجح ولكنه كان يستخدم فقط عند مناجم الفحم.

جيمس واط

  • الأسطوانة الموجودة في المحرك يجب أن تكون درجة حرارتها عالية لتكثف المياه ولكن عندما تدور دورة كاملة تبرد الأسطوانة فيجب إيقاف المحرك لتسخين الأسطوانة لتقوم بزيادة كمية البخار.
  • فقام ببعض التعديلات الهامة لتحسين نموذج المحرك الخاص بتوماس نيوكومين وقد استنتج أن تكثيف البخار.
  • بشكل منفصل يحافظ على حرارة الأسطوانة فقام بعمل محرك بأسطوانة منفصلة عن الوعاء الخاص بعملية التكثيف فحافظ على درجة حرارة الأسطوانة وبالتالي حافظ على كمية البخار وضخ الماء.

اقرأ المزيد : أسعار مازدا 2020

أهمية المحرك البخاري

  • أصل عمل المحرك هو ضخ الماء من أسفل لأعلى فكانوا في البداية يستخدمون الخيول لسحب
    الماء من أسفل إلى أعلى عن طريق بكرة بها حبل مربوطة بالخيل ومن الناحية الأخرى دلو فكانت الخيول
    تحتاج إلى طعام وشراب ومكان تقيم فيه ورعاية طبية.
  • فكانت تحتاج ميزانية كبيرة والكثير من الوقت فقام المهندس توماس سافري بتصميم ذلك المحرك فقام بتوفير الكثير من الجهد المبذول والمال المنفق عليهم.
  • ومع زيادة تطور المحرك تم استخدامه في البداية لتحريك الآلات الكبيرة مثل القطارات البخارية والسفن.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *