التخطي إلى المحتوى

كيف اخترع الصابون , يعد الصابون منتج كثير الاستخدام في الحياة اليومية بين الناس فهو يستخدم مع الماء
لتنظيف الأوساخ من سطح الجلد والأتربة والبكتيريا ومن ثم يقوم بطرد الأجزاء المتسخة الغير مرغوب بها.

المخترع

  • يقال إن أول من أخترع الصابون هو نبي الله سليمان ابن النبي داود عليهما السلام وهو أحد ملوك مملكة
    إسرائيل وأيضا أحد الأنبياء الثمانية والأربعين ثم بعد ذلك عرف الصابون في فلسطين والمناطق المحيطة بها
    وخاصة سوريا ولبنان ارتبطت شهرة صناعة الصابون بعدد من المدن المعروفة بإنتاج زيت الزيتون والزيوت العطرية والغار مثل حلب في سوريا وطرابلس في لبنان ونابلس في فلسطين ويقال إن السومريون هم من أوائل من استخدم صابون.
  • وصل صابون إلى إنجلترا على يد أول مسلم وعين في بلاط الملك ويليام الرابع مسؤولا عن النظافة والصابون.

اقرأ المزيد : فوائد حبة البركة لتخسيس منطقة البطن والأرداف

مما يصنع الصابون

الصابون

  • الصابون هو خليط من جانب عضوي وجانب كيميائي أما الجانب العضوي فكان يستخدم فيه الدهون الحيوانية أو النباتية أو الشحوم أو الزيوت.
  • الجانب الكيميائي يستخدم فيه أحد الأحماض الدهنية أو ملح الصوديوم أو البوتاسيوم أو الصودا الكاوية وكان يتشكل من خلال التفاعل بين كل من الدهون والزيوت والقلويات في عملية تسمى التصببين.
  • كما يوجد أيضا زيوت تدخل في صناعة الصابون ومنها زيت الكتان وهو يعتبر مفيد جدا للتخلص من دهون الجلد الضارة وتغذية الأظافر الجافة كما أنه مفيد جدًا لعلاج الأمراض الجلدية ومنها الصدفية وآثار الحروق وعلاماتها.
  • زيت الزيتون يعطي ترطيب عميق للجلد ونعومة ويصنع أجود أنواع صابون من زيت الزيتون.

إيجابيات استخدام الصابون

يساعد في تخليص الجسم من البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة ومنحه عطرًا طبيعيًا جميلاً كما أنه إذا كان
صابون مصنوع من مواد طبيعية.

اقرأ المزيد : فوائد شمع العسل للبشرة المحترقة

سلبيات الصابون

  • إذا كان صابون مصنوع من مواد كيميائية مثل الصودا الكاوية أو ملح الصوديوم أو البوتاسيوم فإنه يضر البشرة لأن الصودا تحتوي على مادة قوية جدا يمكن أن تسبب ف تآكل الطلاء من على الأسطح المعدنية وذلك لقوتها فنلاحظ بعد الاستحمام بالصابون تظهر طبقة بيضاء على الجلد إذا تم خدشها عن طريق الأظافر.
  • كما أن صابون يعمل على إزالة الزيوت الطبيعية التي تفرزها البشرة أو الجسم من على سطح الجلد لأن
    بشرتنا تنتج زيوت طبيعية من الغدد الزيتية الموجودة فيه لأن هذه الزيوت مفيدة جدًا في منع الكثير من أضرار الجلد كما أنه في كثير من الأحيان يؤدي إلى فقدان فيتامين د المفيد على الجلد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *